كيف أعرف أن اللولب تحرك من مكانه؟

كيف أعرف أن اللولب تحرك من مكانه؟



    لعل اللولب يعتبر من أكثر وسائل منع الحمل شعبية حول العالم حاليا، فهو مضمون الفعالية بدرجة عالية تصل إلى 99%، وكذلك فإنه وسيلة سهلة لمنع الحمل لا تتطلب التفكير فيها إلا مرة كل 5 سنوات، وعلى الرغم من صعوبة تقبل فكرة وضع جسم غريب داخل الرحم، إلا أن انتشار استعماله ونسبة الأمان العالية سهلت تقبل استعماله بين الكثير من السيدات، ولعل أكثر أسباب القلق التي تتعلق باستعمال اللولب هي احتمالات تحركه من مكانه، فهل من  الممكن بالفعل تحرك اللولب من مكانه؟ وإلى أين يتحرك؟

    عادةً ما يطلب الطبيب من السيدة الحضور للاستشارة في خلال شهر من تركيب اللولب، في الأسابيع الأولى التي تلي تركيب اللولب من المحتمل أن تشهد حدوث مضاعفات أو آثار جانبية، وفي العادة يقوم الطبيب بتعليم المرأة طريقة تحسس خيطي اللولب، والتعرف على طولهما المتوقع عندما يكون اللولب في الوضع الطبيعي.

    هل من الممكن أن يتحرك اللولب من مكانه؟ وإلى أين يذهب؟

    نعم، يمكن أن يتحرك اللولب من مكانه إلى أماكن أخرى في الرحم، أو ليستقر في جدار الرحم (أقل من 1% من الحالات)، أو يطرد بالكامل خارج الرحم (في أقل من 10% من الحالات).

    كيف يمكنني معرفة أن اللولب تحرك من مكانه؟

    إذا شعرتِ بأحد الأمور التالية:



    1. تغير طول خيطي اللولب بالزيادة أو النقصان:
    يقوم الطبيب بتعريفك بطول خيطي اللولب الموجودين في المهبل بعد الانتهاء مباشرة من وضع اللولب وضبط طول الخيطين.حيث  يمكنك تحسس الخيطين بسهولة بواسطة إصبعكِ الأوسط أو السبابة، بحيث يخرج الخيطان من عنق الرحم ويمكن الإحساس بهما في داخل المهبل.
    وأي زيادة في طول الخيطين تعني انزلاق اللولب من مكانه، وفي حالة ما لم تتمكني من إيجاد الخيطين فإن ذلك يعني تحرك اللولب في الرحم إلى الأعلى، لذلك إذا لاحظتِ أي تغير في طول الخيطين لا تترددي في زيارة طبيبك فورًا.

    2.  الإحساس باللولب نفسه في المهبل:

    الطبيعي أنكِ لايمكنك  تحسس اللولب في المهبل، فقط خيطيه، فإذا تمكنت من الإحساس بجزء من اللولب نفسه في المهبل، فهذا يعنى أنه قد تم طرده من الرحم.
    وبالطبع حدوث تحرك اللولب من الرحم إلى المهبل، يكون مصحوبًا ببعض الألم أو الإحساس بعدم الارتياح.

    3.  شعور الزوج بوجود جسم غريب في أثناء العلاقة الحميمة:

    إذا أخبركِ زوجك بأنه يحس بوجود جسم صلب عند ممارسة العلاقة الحميمة، فذلك يعني غالبًا بروز اللولب من عنق الرحم.

    4.  الشعور بالألم عند ممارسة العلاقة الحميمة:


    من الطبيعي أن يسبب اللولب إحساسًا بالألم أو بعدم الارتياح عند ممارسة العلاقة الحميمة عند بداية وضعه،و بالخصوصً في أوضاع حميمية معينة.
    إذا أحسستِ بالألم فجأة عن غير المعتاد عند ممارسة العلاقة الحميمة في أوضاع لم تكن تسبب ألمًا من قبل، فذلك يعني غالبًا تحرك اللولب من مكانه.

    5.  نزول إفرازات مهبلية غير طبيعية:

    الإفرازات المهبلية هي وسيلة طبيعية لتنظيف المهبل، فإذا لاحظتِ تغيررائحة أو لون أو طبيعة الإفرازات المهبلية، فذلك قد يعني تحرك اللولب من مكانه الأصلي.

    6.  نزول دم بكميات كبيرة خلال الدورة الشهرية:

    استعمال اللولب الهرموني غالبًا ما قد يصاحبه انقطاع تام لدم الحيض أو نزول كميات خفيفة جدًّا، في حين أن استعمال اللولب النحاسي يكون مصحوبًا عادةً بزيادة في كمية دم الحيض. فإذا مالاحظتِ زيادة كمية الدم في وقت الحيض أو في أيام الدورة الشهرية، فإن ذلك قد يكون مؤشرًا على تحرك اللولب من مكانه.

    7. الشعور بآلام وتقلصات شديدة في البطن:

    تركيب اللولب غالبًا ما قد يكون مصحوبًا بحدوث آلام وتقلصات في أسفل البطن لفترات محدودة. في حالة الإحساس بتقلصات مفاجئة وشديدة في أي وقت بعد وضعك للولب، فذلك قد يعني أن الرحم قد يكون قام بطرد اللولب.

    و أخيرا اعلمي عزيزتي أن معظم السيدات اللائي يقع اختيارهن على اللولب كوسيلة لمنع الحمل، نادرًا ما قد يعانين من تحرك اللولب من مكانه طوال فترة استعماله، فإن صادف وكنتِ من القليلات اللاتي يتعرضن لمثل هذه الحالة، فراجعي طبيبك فورًا حتى يقوم باتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة.




    admin
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع hawakii.com .

    إرسال تعليق